الـــقــرآن الـــكـــريم

TvQuran
إِعَلَّـمَ ـأْنَ ـالََْـحَـيَاة ..ـأْإأمَـلَ ..وََـإأْلَّـَمَ ..وَـإأإْجـرَ .فِـعَـش ـالْإِوَلَّيَ وَـتِحَـمِلَ ـالـتَانيَه َّلـتـَِكْسـََبِّ ـالْثأْلَثه

الأحد، 21 أبريل، 2013

سلسلة الفوائد -3


*ثلاث من كن فيه كمل: إذا غضب لم يخرجه غضبه من الحق، وإذا رضي لم يدخله رضاه في الباطل، وإذا قدر عفا وكفا.
(عمر بن الخطاب رضي الله عنه)
•••••••••••••••••••••

*من آتاه الله منكم مالاً فليصل به القرابة، وليُحسن فيه الضيافة، وليفك فيه العاني والأسير وابن السبيل والمساكين والفقراء والمجاهدين، وليصبر فيه على النائبة فإن بهذه الخصال ينال كرم الدنيا وشرف الآخرة.
(علي بن أبي طالب رضي الله عنه)
•••••••••••••••••••••

*الزلازل آية باهرة تدل على قدرة الله ووحدانيته فالعباد تحت رحمته، خلق لهم الأرض وأنعم بها عليهم وجعل فيها معايشهم وأرزاقهم ولكن لحظة اضطرابها وزلزلتها بعد أن كانت ساكنة مطمئنة، تجعل الدلائل واضحةً على قدرة الخالق سبحانه وإرادته وحكمته ووحدانيته، وأن مقاليد الأمور بيده، وفيها تخويف وعظة، لأهل الأرض قال تعالى (وما نرسل بالآيات إلا تخويفا).
(د.أحمد الطويان)
••••••••••••••••••••

*من الأزواج من لا يكتفي بالتسريح الجميل إذا لم يتوافق مع زوجته، فتراه إذا فارقها بطلاق أو خلع يُسرفُّ في ذمها، وذكر مساوئها، وربما رماها بما هي براء منه، وربما ذمها عند أولادها منه، وحثهم على عقوقها وهجرانها، وهذا من الظلم المبين، والعدوان العظيم؛ ذلك أن الشارع أمر الزوج إذا فارق زوجته أن يُسَرِّحَها سراحاً جميلاً، وأن يسرحها بإحسان، فيستر ما وقف عليه من عيوب زوجته، ويمسك عما لا يجوز ذكره.
(د.محمد الحمد)
••••••••••••••••••••

*تغيير زاوية النظر هو السبب الأساسي في تحويل مشاعرنا من الحزن إلى السعادة ومن التعب إلى المتعة ومن السخط إلى الرضا، ولهذا عندما يبتلى الإنسان بابتلاء فإن أول خطوة يجب أن يعملها هي أن يغير زاوية نظره ليرى الخير في الحدث الذي ألم به؛ فيتحول من المحنة إلى المنحة.
(د.جاسم المطوع)

مــنــقـــول...

ليست هناك تعليقات: