الـــقــرآن الـــكـــريم

TvQuran
إِعَلَّـمَ ـأْنَ ـالََْـحَـيَاة ..ـأْإأمَـلَ ..وََـإأْلَّـَمَ ..وَـإأإْجـرَ .فِـعَـش ـالْإِوَلَّيَ وَـتِحَـمِلَ ـالـتَانيَه َّلـتـَِكْسـََبِّ ـالْثأْلَثه

الاثنين، 13 مايو، 2013

سلسلة الفوائد -26



*يأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه والمنصف من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه. 
(ابن رجب)
•••••••••••••••••••

*كان بلال بن سعد يكثر في دعائه: "اللهم إني أعوذ بك من زيغ القلوب، وتبعات الذنوب، ومن مرديات الأعمال، ومضلات الفتن".
••••••••••••••••••••

*الذي يشرع عند نزول المطر، أن يقول المسلم: ( اللهم صيباً نافعاً ) والصيب من صاب المطر إذا وقع، ونافعاً احترازاً عن الصيب الضارّ، لأن المطر قد يكون ضاراً إذا حصل به تهدم وغرق وهلاك، وقد يكون المطر ولا تنبت الأرض شيئاً، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ليس السنة أن لا تمطروا إنما السنة أن تمطروا ولا تنبت الأرض شيئاً) فهنا المطر لم يكن نافعاً، فلذلك ينبغي للإنسان إذا نزل المطر أن يقول: "اللهم صيباً نافعاً".
(ابن عثيمين)
••••••••••••••••••

*السلامة من كلام الناس عزيزة المنال، وإن شئت فقل: هي ضرب من المُحال خصوصاً إذا كان المرء ممن يتصدر ويقوم بجلائل الأعمال.
(د.محمد الحمد)

مــنــقـــول...

ليست هناك تعليقات: